الولايات المتحدة الأمريكية

تبرّع

أنشطة طبية رئيسية:
1,000 شخص حصلوا على الرعاية الطبية الطارئة والرعاية النفسية

اجتاح الإعصار ساندي الساحل الشرقي للولايات المتحدة في 29 أكتوبر/تشرين الأول، وسبب دماراً هائلاً ونزوحاً للعديد من السكان.

على الرغم من استجابة الطوارئ الشاملة للحكومة، إلا أن منظمة أطباء بلا حدود وجدت نقصاً في الخدمات الطبية في مجالين أساسيين: مراكز الإجلاء ومجمعات الشقق السكينة في نيويورك ونيوجرسي. حيث حوصر الكثير من كبار السن أو العاجزين أو المصابين بأمراض مزمنة في المباني المرتفعة دون كهرباء أو ماء أو دواء.
عرضت فرق من العاملين الميدانيين العائدين ومكتب المنظمة في نيويورك الرعاية الطبية والنفسية في مدرسة FDR الثانوية في بروكلين، ومدرسة سوزان إي. فاغنر الثانوية في جزيرة ستاتون، ومدرسة والاس العامة، وكنيسة سانت ماثيوس وكنيسة سانت بيتر وسانت بول في هوبوكين، نيوجرسي. واعتماداً على المعلومات المقدمة من جماعات المجتمع المحلي والمنظمات الأخرى، زارت المنظمة أيضاً السكان في بيوتهم لتلبية احتياجاتهم الصحية.
تمثل الهدف الرئيسي في استمرارية الرعاية الطبية، نظراً لأن الغالبية الساحقة من المرضى يعانون من حالات مزمنة، مثل السكري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والتهابات الجهاز التنفسي العلوي. تضررت الصيدليات وأغلقت، ولذلك عملت الفرق على تحديد الصيدليات في المجتمعات المحلية المجاورة التي يمكن أن توفر الأدوية الضرورية. ثم سلمت المنظمة الأنشطة إلى الوكالات الحكومية وغيرها من المنظمات.

استجاب الطاقم للطوارئ بصفتهم متطوعين وبالتالي لا يُحسبون فيما يلي  |  السنة التي عملت فيها المنظمة لأول مرة في الولايات المتحدة: 2012

إدعم منظمة أطباء بلا حدود

تبرّع

العودة إلى الأعلى

تواصل معنا

  • شاهدنا على يوتيوب

حمولة